كهف القارىء

38,00 ر.س

49 متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9786039147862 التصنيفات: , ,

الوصف

إنّ الرغبة في سرد الحكاية وتلقيها صفتان مُتأصّلتان في الذات البشرية. وقد وصل شغف الإنسان بالحكاية إلى درجةِ أنه يجدُ فيها حلًّا للأزمات المُطلسمة. كما أخذت القصة في النصوص الدينية دورًا محوريًا ولها وظائف مُتعدّدة، ولعلَّ في الإشارة إلى هدهد سليمان، الذي لولا تمكّنه من سرد حكاية عجيبة لكان من الهالكين، دلالة بليغة على تأثير القصص وفاعليتها. ومن هنا يمكنُ فهم مضمون مقولة «أليساندرو باريكو» بأن «الأحداث بلا حكاية لا وجود لها»؛ لأنَّ ما يعطي الديمومة للحدث ليس زمن وقوعه أو الفاعلين في ملابساته، بل تداوله في صيغ قصصية. ويرى «باريكو» في محاولة الإسكندر الأكبر الانتحار غرقاً خلال مرضه، رغبة في إسباغ المصداقية على حكايته؛ أي أنَّه من سلالة الآلهة، فقد كان يؤسفه أن يراه جنوده متحوّلاً إلى جثة هامدة. وفضّل الفيلسوف اليوناني «أميتروفليس» أن يترك وراءه حذاءه عندما ألقى بنفسه في فوهة البركان حتى لا تضيع قصة انتحاره.

اشترك معنا فى القائمة البريدية الخاصه بالمتجر ليصلك كل جديد لدينا